الرئيسية » الأقاليم » : مشروع الغذاء قبل الدواء-المشروع :التدوير باقل الامكانيات لتشغيل الشباب والأسر المحتاجة في منازلها لمنع المجاعة ومجتمع صحي وقوي ومنتج

: مشروع الغذاء قبل الدواء-المشروع :التدوير باقل الامكانيات لتشغيل الشباب والأسر المحتاجة في منازلها لمنع المجاعة ومجتمع صحي وقوي ومنتج

شاركها:

مرفقات ملف مشروع الغذا قبل مشروع الغذاء قبل الدواء-المشروع :التدوير باقل الامكانيات لتشغيل الشباب والأسر المحتاجة في منازلها لمنع المجاعة ومجتمع صحي وقوي ومنتجصحيفة تنمية المجتمع الغذاء قبل الدواء

الدواء ‫‬IMG_1483IMG_1490IMG_1491رسالة تغطية انجليزي

مشروع الغذاء صحيفة26سبتمبر21 صحيفة تنمية المجتمع الغذاء قبل الدواء: مشروع الغذاء قبل الدواء-المشروع :التدوير باقل الامكانيات لتشغيل الشباب والأسر المحتاجة في منازلها لمنع المجاعة ومجتمع صحي وقوي ومنتج

مـؤســسة عـــــاطـــف   لإستراتيجية التنمية الاجتماعية الشاملة     تصريح رقم  (77 )            

(نحو مستقبل أفضل للجميع بتعاون الجميع )      (المبدعون أساس تقدم الآمة نحن نتبناهم )          (نحن همزة وصل بين الجميع)

ATI F CORP  For  Strategic Comprehensive Social Development 

 Licence NO-77o:

صورة الشعار عاطف

كرت تعريف المشروع

 

اسم المشروع :الغذاء قبل الدواء

شعار المشروع :التدوير باقل الامكانيات لتشغيل الشباب والاسر المحتاجة في منازلها  لمنع المجاعة

 )لتتحول الى منتجة وتعتمد على نفسها من خلال توزيع المهام والتكامل فيه)

من المشاريع الاستراتيجية للأصول اليمنية المنفذة عمليا للمجتمع الحضاري والتنمية الاجتماعية الشاملة والثورات اليمنية والوحدة بالجهود الشعبية الرسمية والمشاركات المفتوحة المجتمعية.

استهداف المشروع :كل الاطراف الجغرافية والسكانية ولكل مديريات اليمن وكل اماكن تجمع المغتربين حول العالم وبشمولية العدالة للسكن والسكان والتدارج في التنفيذ .

الدراسات العملية للمشروع والحقوق الفكرية : مؤسسة عاطف لاستراتيجية  التنمية الاجتماعية الشاملة.

المنفذ للمشروع : مؤسسة عاطف لاستراتيجية  التنمية الاجتماعية الشاملة والاسر المنتجة  وأمانة العاصمة والمجالس المحلية المشاركين من الشباب والباب مفتوح للجميع .

نوع المشروع :عمل مجتمعي تنفيذي تنموي فني اجتماعي يبنا علية الكثير من الشركات والمعامل والشركات الاقتصادية المساهمة.

توجهات المشروع : تطوير كل الثقافات اليمنية الحية والميتة والمندثرة ليكون ركيزة وقاعدة تنموية واقتصادية وتحويلها الى أنتاج من خلال اقامة شركات مساهمة متخصصة ومتكاملة في توسيع الانتاج وتغليف وتصنيع وتسويق وتصدير وفروعها عند المغتربين  من خلال مساهمات ومشاركه وربطها بهم بعد خلق الحاضنة والثقافة الاجتماعية والسوق المحلي لها مسبقا.

مراحل التنفيذ : الأولي أنواع الغذاء وبدمج الثروة السمكية فيه مبتدأين من فروعه بكل انوع الخبز.

الجديدنوعي : الاول علي المستوي العالمي وبصورة اجتماعية وعلمية وطبيعة ودخول خبراء الغذاء والصحة عليه بصورة جديدة ليتحول غذاء صحي يساهم في حماية المواطن من الامراض وحماية مسبقة والاهم انه ينفذ علي بساط ثقافة الاصول اليمنية الحضارية والانسانية وتعريف اليمن من خلالها لبناء اليمن الجديد بموصفات ومقايس وخبراء غذاء وصحة.

بدا التنفيذ: حيث تم اعتماد المشروع من الجهات الرسمية وبدا التنفيذ في مديرية شعوب لتكون النموذج لباقي المديريات في الامانة وكل اليمن.

من طرق التنفيذ :المرحلة الاولي جمع إمكانيات للأسر الفقيرة بدلا من مد يدها وبما يحفظ كرامتها وحق كل اسرة في العيش الكريم من المواد الازمة لصنع الغذاء لتقوم بتصنيعه بأنفسها وفي منزلها ومن خلال توزيع المهام بين الجميع  في النقل وتسويق ونقاط البيع المتحركة والثابتة وعقود مسبقة مع المطاعم والشركات والمصانع والورش والمستشفيات والمؤسسات واسر ومناسبات وافراح  وانشاء مطاعم نموذجية مصدرها الغذاء المنزلي ..الخ وغيرها والذي محتاجين الي غذاء منزلي نظيف وصحي ورخيص متواصل ومتطور ليتكون لها راس مال لتطور وتعتمد علي نفسها بمساعدتنا مع تقسيم صافي الأرباح على كل فرق العمل الذي يبدا بالتطوع وينتهي بالفرصة عمل وفائدة لكل الشباب والشابات ومن يشارك فيه بصورة مباشرة وغير مباشرة .    الطرق الاخر متعددة ومتسلسلة حسب دراسات المشروع العملية – عداد من الصفحات

اهدافه كثيرة ومتعددة عل المستوى الاني والمتوسط والبعيد والاستراتيجي اهمها :-

  • الحفاظ على كرامة الانسان اليمني وعدم طلب العون من احداعادة الحياة الى كل الثقافات اليمنية اساس تكوين تاريخنا وشخصيتنا بين العالمتشغيل كل الاسر والشباب وخلق فرص عمل متنوعة ومتكاثرة علي مستوى كل مديرية في إطار سكنهمطرق متنوعة ومتصاعدة في كيفية تبادل المنافع وتكامل فيما بينهمعمل حركة لسيولة المال وقدرة شرائية للفرد والمواطنتقوية العملة المحلية امام العملات الاجنبية من خلال التقليل من استيراد الثقافات الخارجية المصنعة والردية ومصدر الامراضبما فيه التصدير لهامنع العنف والارهاب والانحرافحد كثير من المشاكل العائلية والاجتماعية وتوفر المال المستمر يحل كل مشاكها ومشاكل المجتمعيفتح افاق كبيرة للتجار والراس المال الوطنيسينهي التصدع في الوحدة والنسيج الاجتماعييبني جيل يقدر يفكر ويحسن الاستفادة من محيطة السكاني والجغرافي الاعتماد علي نفسة وقيمة مشاركة المجتمع وربط مصلحة الشخصية ضمن مصالح المجتمع بقناعات داخلية وخلق رواس امول يمنية وغيره من الاهداف الكثيرة .
  • اهم مخرجاته :
  • انه يعيد الحق لأهلةالحكم والاحتكام الى ثقافات الاصول اليمنية الحضارية والانسانية التي نسيها العالم وبناء اليمن الجديد والمجتمع المدني والحضاري والدولة المدنية بمفاهيم لتكون اليمن في صفوف الدول المتقدمة كما ينبغي ويجب علي ابناءها كما يقدم اليمن من خلال ثقافته بعمل ملموس يطور اليمن بسواعد أبنائه ويحافظ علي الوحدة النفسية والجغرافية والنسيج الاجتماعي  لليمن ويسهم في رفع مستوى المغتربين ويحولهم الى تجار بما يزيد من دخل العملات الصعبة والعودة الي الوطن ومن بربط مخرجات التعليم والعمل والتنمية مسبقا بصورة نوعية ومواجهة الازمة الحالية وتغيير طريقة التعامل وتفكير المزاج العام بين أفراد الاسرة والمجتمع  الى أسلوب حضاري وثقة في النفس والمجتمع
  • رسالتنا :ندعو الجميع الى التعاون بالدعم المالي والعيني والعمل التطوعي والمساهمة في إنجاحه كونه يهم الجميع وكذألك أجيال المستقبل كي لا يذوقوا العذاب مثلنا في مراحلة الاولى, حتى يعتمد على نفسة بصفاء نية وبعيد عن كل الامراض السلوكية والفكرية والحزبية والمناطقية والمذهبية  لما فيه المصلحة العامة ودوعنا نكمل – ثم الحكم والتجربة خير برهان وبمجرد التفكير والمحاولات يعتبر إنجاز.

وندرك مانعني ونفهم ما نريد وكيف نبدأ وأين ننتهي لمجتمع صحي ومنتج ودولة مدنية نعم مشروع دولة بل ومجتمع لذا  الأفراد الوطنيون  هم من يبدوأ بأعمال كبيرة التي تجمع الجميع وتحتويهم وتحقق طموح الفرد قبل الجماعة في خلق المجتمع المدني لتقوم علية الدولة المدنية الحديثة.

المناضل الشيخ /  محمد علوي عاطف   /   رئيس المؤسسة

 

 

شاركها:

شاهد أيضاً

السلطان يكتب وصيته

موقع وصحيفة تنمية المجتمع18يناير2024م قال”السلطان” عند احتضاره وهو على فراش الموت: وصـيتي الأولى: (أن لا …